الاثنين، 30 يناير، 2012

المرأة مواطنة لها حقوق!!!


بعد ان شاركت المرأة العربية في ثورات الربيع العربي جمبا الى جنب مع
الرجل، هتفت وصفقت وصرخت وضربت واعتقلت كمواطنيها من الرجال، قام الاخير،
بعد نجاح الثورة وتنحي الدكتاتور، عن سبق اصرار وترصد باقصاءها ليقسم
السلطات والمهمات العليا على نفسه ولنفسه.
فكان تمثيل المرأة في البرلمانات مخجلا، وكأنها عدوة الوطن وليست مواطنةً
مساوية في مواطنيتها شريكها في الوطن، ولها كامل الحقوق مناصفة بينها
وبينه.
هذا وتخشي الكوادر العاملة في مجال حقوق المرأة من انحدار وتراجع في
قضايا المرأة وحقوقها بعد سيطرة التيارات الاسلامية المتشدد بعضها على
الحكم في معظم دول الربيع العربي.
ولأن المرأة كل المجتمع وليس نصفه كما يقول الاخرون، ففي رفعتها ترتفع
الامة وفي عزتها يعلو شأن البلاد اما في ذلها فتتراجع الامم والحضارات،
لأن الام مدرسة تخرج الشعوب، لابد لنا من اعادة النظر الى مساواتها
مساواة كاملة في الحقوق والمواطنة ليكون الربيع العربي ربيعان، وكي لا
تتكرر مأساة الثورات الاخرى التي اخرجت بعض من افراد المجتمع للنور وسجنت
بعضه الاخر في غياهب الظلمات.
ولأجل مجتمع سليم، يجب ان تتعلم المرأة في كل المجالات وتعمل على تنمية
بلادها في جميع الميادين، لانها قادرة على تحقيق الكثير بمشاركة الرجل،
من خلال العمل بيد واحدة لتحقيق نهضة اقتصادية واجتماعية وسياسية كاملة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق